التلفزيونات الذكية الحديثة معرضة لخطر الإصابة بفيروسات الكمبيوتر

التلفزيونات الذكية الحديثة معرضة لخطر الإصابة بفيروسات الكمبيوتر بعدما اجتاحت الكمبيوترات المكتبية والمحمولة وشقت طريقها إلى الهواتف الذكية، وفقاً لما يقوله أحد خبراء مكافحة الفيروسات.



ليس هذا فحسب بل إن خطر تهديدها بات وشيكاً، بحسب ما ذكر يوجين كاسبرسكي، مؤسس إحدى كبريات الشركات الروسية ورابع شركة عالمية متخصصة بمكافحة الفيروسات، في مقابلة مع التليغراف البريطانية.
وأوضح كاسبرسكي أن هذا الأمر سيحدث قريباً جداً دون أدنى شك، خصوصاً في أعقاب التطور السريع في صناعة أجهزة التلفزيون وزيادة اندماجها مع الإنترنت.
وأوضح الخبير في مكافحة الفيروسات أن هواة اختراق الكمبيوترات عبر الإنترنت "الهاكرز" سوف يستهدفون قريبا أجهزة التلفزيون كما بدأوا باختراق الهواتف الذكية، وقبلها أنظمة التشغيل العديدة لأجهزة الكمبيوتر.
وأضاف أن هناك ملايين الهجمات سنويا، والتي تستهدف أنظمة "مايكروسوفت ويندوز"، والآلاف التي تستهدف الهواتف الذكية، خصوصاً العاملة بنظام أندرويد، والعشرات التي تستهدف الهواتف العاملة بنظام "أبل أي أو أس".
وقال: "يعمل المزيد من المطورين على تطوير برامج لأنظمة أندرويد، وكل أنظمة التشغيل معرضة للهجمات، وأخشى ما أخشاه أن من المحتمل جداً أن نرى السيناريو ذاته يتكرر من خلال الأشقياء الذي يطورون فيروسات وبرامج خبيثة التي يمكن أن تخترق الملايين من الأجهزة".
لكن خبير مكافحة الفيروسات أكد أن الفيروسات التي تستهدف أجهزة التلفزيون غير موجودة حتى الآن.
غير أنه تساءل قائلاً "ما الفرق بين التلفزيون والكمبيوتر؟" وأضاف موضحاً "شاشة أكبر وجهاز تحكم عن بعد، وهناك نظام تشغيل أندرويد ورقاقة ذاكرة ووصلة إنترنت، هذا كل في الأمر".
وتابع أن المسألة مسألة وقت ليس إلا، فقد "أصبح لدينا الآن برنامج لمكافحة الفيروسات للهواتف الذكية، ولدينا برنامج أولي لمكافحة فيروسات التلفزيون، ونحن مستعدون لمواجهة هذه المسألة عندما يطلق (الأشرار) أول فيروس مخصص للتلفزيون".

كان معكم اخكم مهدي الوهابي لا تنسوا مشاركة هذا الموضوع مع اصدقائكم لانه موضوع عجيب و زيارت قناتي على اليوتوب.

0 التعليقات :

إرسال تعليق